رسالة رفيق شامي الى أحمد مصاروة: تصور معي يا أخي

2021-10-31T11:57:26+02:00أكتوبر 26, 2021|الأقسام: المقالات|الوسوم: , , |

تعود بي الذاكرة الى هايدلبرغ حيث التقينا وتفاهمنا بسرعة. وكم اعجبتني طبيعتك الهادئة وميلك للمرح والسلام. كنت آنذاك كحالتي اليوم كثير الأشغال ولا امتلك الوقت للراحة لكني كنت اسعد بلقائك وخفة ظلك وتواضعك وهما صفتان نادرتان عند عرب هايدلبرغ. اشكرك لكل دقيقة امضيناها معاً. لكني لا اريد حتى في سطوري القليلة التي اهنئك بها ان أخفي عنك حزني لهذه المأساة الدائمة التي تعيشها شعوب المنطقة.

أنا أحمد مصاروة

2024-06-16T10:27:12+03:00مارس 29, 2018|الأقسام: الافلام|الوسوم: , |

طفولته في عهد الحكم العسكري ؛ إنشاء مدرسة أمسية للعمال العرب في تل أبيب في الستينيات ؛ الفيلم "أنا أحمد" ؛ الانضمام إلى حركة "هذا العالم قوة جديدة" ومن ثم إلى ماتسبين ؛ اللقاء مع المغني الشعبي الأمريكي بيت سيجر ؛ عربي في إسرائيل واسرائيلي في ألمانيا .

المعارضة اليسارية في قرى المثلث : لا حمائل ولا ركاح ! – بقلم اهود عين-جيل

2019-10-31T16:13:04+02:00أبريل 10, 1980|الأقسام: الصور, العدد 88 - ربيع 1980, المقالات|الوسوم: , |

ولم تضطر ركاح في انتخابات السلطات المحلية عام 1978 الى مصارعة المتواطئين على أجناسهم فحسب , بل الى منافسة قوائم وطنية مستقلة في عدد من القرى . هذه القوائم التي اشتهرت باسم "أبناء البلد" في أوساط الجمهور الاسرائيلي تحدّت ركاح ليس فحسب على صعيد حقوق الشعب الفلسطيني وانما أيضا على صعيد النضال الاجتماعي في القرية , ضد البنية الحمائلية التقليدية التي تشكل اداة هامة في جهاز التسلط السلطوي على الجماهير العربية .

اذهب إلى الأعلى