المقالات

بؤس الايديولوجيا العربية : نظرة أولية ‒ بقلم خالد عايد

10/07/1983

يمكن القول ان "الايديولوجيا العربية" تعيش بمنوعاتها الثلاث ‒ الدينية الاسلامية والقومية العربية والماركسية "الرسمية" ‒ أزمة متفاوتة الوتيرة والحدة تضعها على شفير الافلاس الكامل . فهذه الايديولوجيا تكاد تستمد أسباب حياتها كاملة من ادمانها القاتل على اجترار مقولات وصيغ نظرية ‒ تبدو لها وكأنها أفلتت من قوانين جاذبية الزمان والمكان . اما الاجتهاد ٬ التجديد ٬ الابداع فهي أمور في حكم الهرطقة الكافرة ٬ الانحراف القومي ٬ أو الانتهازية اليسارية .

أصوات من داخل سوريا

10/03/1981

في مطلع عام 1980 نظم نظام البعث الحاكم في سوريا وجبهته ‒ صنيعته المدعوة "الجبهة الوطنية التقدمية" مؤتمرا من الادباء والصحافيين السوريين , بغية كسب تأييدهم لسياسة القمع والاستغلال التي يديرها البعث , هذه المرة تحت شعار "رصّ الصفوف ازاء خطر الاخوان المسلمين" . فسقط في أيدي قادة الجبهة عندما وقف الخطباء من المدعوين, الواحد تلو الآخر , وشرشحوا النظام وفضحوا ممارسته وعكاكيزه الجبهوية .

رأي متسبين ‒ ازاء حظر مؤتمر الناصرة الوطني : النضال ضد الصهيونية حق وواجب

10/01/1981

بعد أكثر من ثلاثين عاما من الاضطهاد القومي والتمييز العنصري الذي مارسه وما زال يمارسه النظام الصهيوني ضد أبناء الشعب العربي الفلسطيني داخل اسرائيل ٬ كان من المحتم ٬ وأصبح الآن حقيقة واقعية ٬ ان يصل نضال الفلسطينيين في اسرائيل هذه المرحلة من التنظيم الوطني على صعيد قطري للنضال ضد النظام القائم فكرا وممارسة .

رأي متسبين عن الحرب العراقية الايرانية : تسقط أنظمة الاضطهاد والحروب !

10/01/1981

لا شك في ان شعار البلاشفة من سنة 1917 يصلح أيضا للحرب الايرانية العراقية . ليس للعمال والفلاحين المجندين على جانبي الجبهة مصلحة في الاقتتال . وليست لهم مصلحة أية مصلحة في الدفاع عن "الثورة" التي أوصلت مستغليهم ومضطهديهم الى الحكم .

رأي متسبين : الصهيونية واللاسامية

10/01/1981

الصهيونية هي ردّ اليهود العنصري على العنصرية اللاسامية ٬ وبصفتها هذه فان الصهيونية ليست نقيض اللاسامية بل وجهها الآخر . ولهذا فليس غريبا أن تخرج التيارات الفكرية المتنورة حقا في ارجاء العالم ضد اللاسامية وضد الصهيونية على حدّ سواء ٬ وليس في ذلك تناقض على الاطلاق .

رأي متسبين : تضامنا مع عمّال بولندا

10/01/1981

ومن فرط قلقهم من عودة الرأسمالية يتمركز كثير من اليساريين في خنادق النظام البيروقراطي السوفييتي وضد العمال ٬ متخذين الخوف من عودة الرأسمالية ذريعة يبررون بها دعمهم لكل ما تجنيه أيدي النظام البيروقراطي اياه من خسيس الافعال . وتبريرا لموقفهم الغريب هذا راح هؤلاء اليساريون يلتمسون التقصير والاخطاء والعيوب ٬ ليس عندهم ٬ بل عند ... العمال المناضلين في سبيل حقوقهم ٬ ويتهمونهم ب"التدين" و"القومية" و"مناهضة الاشتراكية" .

رسالة قارئ : "الحرية" وكلامها الفاضي ‒ بقلم علي أبو سمرة

10/01/1981

فاجأتني مجلتكم الأخيرة بنشرها ما قدمته "الحرية" من كلام فارغ وكأنه نعي ثوري قتلته يد النظام الامبريالي .فهل قرأتم مرة ثانية مثل هذا النواح قبل أن تنشروه ٬ اذ ان ايلي لوبل ما كان الا ليبصق على مثله .

السلطة العمالية على وسائل الانتاج ‒ بقلم بو علي ياسين

10/01/1981

في السنتين الأوليتين من حكم البعث في سورية ٬ أي في عامي 1963-1964 اثار موضوع "التسيير الذاتي" اهتماما كبيرا لدى المثقفين العرب وتوجهت الانظار نحو تجربتي يوغسلافيا والجزائر . غير ان "التسيير الذاتي" ومع كل هذا الاهتمام وربما بسببه ٬ قد عرض مشوها أو فهم خطأ . ولكن ٬ لنحاول أولا معرفة دواعي هذا الاهتمام العظيم ٬ فربما يساعدنا ذلك على تحديد دوافع العرض المشوه وأسباب الفهم الخاطئ .

في ايران الخميني : الله الحاكم والمشرع وحده لا سواه ! ‒ بقلم أزار طبري

10/01/1981

انه لمن السخافة والخرق اعتبار الدين في ايران "قناعا" لثورة اجتماعية ‒ ديمقراطية تقدمية ٬ وفقط أولئك الذين لا يعانون من قمع الخميني يستطيعون ان يطلقوا العنان لخيالهم اثناء تقييمهم لثورة الخميني . الحقيقة المرة هي ان الرأسمالية الغربية أكثر تقدما من برنامج الخميني الجنوني .

ليسقط الاحتلال ! ‒ بقلم أريه فينقلشتاين

10/01/1981

لقد ساهم الغزو السوفييتي لأفغانستان بشكل مباشر في تضافر جميع القوى المعارضة للاحتلال تحت راية الاسلام الرجعية ٬ ومكن الغزو الثوار المسلمين من اكساب نضالهم صبغة النضال في سبيل التحرر القومي من احتلال أجنبي ٬ وبذلك تعززت حركتهم الى حد كبير . وعليه فانه لا يمكن التملص من رفع مطلب انسحاب الجيش السوفييتي من أفغانستان فورا .

الحلف غير المقدس بين الصهيونية والاتحاد السوفييتي ‒ بقلم ﺇهود عين ‒ جيل

10/01/1981

الحقيقة هي ان البيروقراطيين السوفييت ينتهجون التمييز في مجال الهجرة لصالح المواطنين السوفييت من أصل يهودي . فاليهود في الاتحاد السوفييتي ٬ كجماعة لا يعانون اضطهادا خاصا بالمقارنة مع أقليات أخرى . فاليهود وحدهم يتمتعون بامكانية الهجرة من الاتحاد السوفييتي اذا ارادوا ٬ بينما يسافر قسم منهم ‒ على الأقل ‒ الى اسرائيل .

تحرير المرأة : رسالة من طمرة ‒ الجليل ٬ بقلم صالح أبو حاتم

10/01/1981

الى الذين يهضمون حقوق المرأة أقول : انتم مخطئون اذا كنتم تظنون ان المرأة وجدت لتكون غسالة وخادمة لزوجها ولادارة المنزل ولتربية الأطفال وكبتها في البيت ٬ أو لمتعة الرجل ليشبع بواسطتها غريزته الجنسية متى شاء .

أفلام لن تراها في اسرائيل ‒ بقلم ماريو أوفنبرغ

10/01/1981

خمسة أفلام من الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا عرضت في المهرجان الدولي الثلاثون للأفلام في برلين .

وفي الاتحاد السوفييتي أيضا : الطبقة العاملة تتذمّر !

10/01/1981

عن صحيفة "ليموند" الفرنسية : مقابلة مع فلاديمير بوريسيف ٬ مؤسس "اتحاد نقابات العمال الحر" في الاتحاد السوفييتي ٬ الذي طرد الى نمسا في 22 حزيران 1980 بعد رفضه اقتراح السلطات السوفييتية ان يهاجر الى اسرائيل .

زيف الدين ‒ بقلم يسرائيل شاحاك

10/01/1981

لقد هاجم الفلاسفة في القرن ال 18 ٬ أمثال فولتير ٬ بشدة الزعم في ان الايمان وخاصة التوراتي ٬ يبرر الاضطهاد والسلب وسائر أشكال الظلم الأخرى . وفعل الفلاسفة ذلك بواسطة السخرية والضحك . أعتقد انه يجب علينا انتهاج أسلوب مشابه والسخرية من تلك العقائد اليهودية وتلك الجوانب من الدين اليهودي (وهي الأغلبية) التي تشكل حقيقة منطلقا ل"غوش ايمونيم" .

رأي متسبين : ما العمل ازاء واقع التطبيع ؟

10/04/1980

لقد استنفدت الحركة القومية العربية قوتها , ونجم عن اضمحلالها فراغ ايديولوجي وسياسي . وحالما أخفق اليسار في مهمته ولم ينجح في تطوير خطة عمل تتجاوب ومطالب الجماهير , وجدت لهل الجماهير بديلا – وبئس البديل – في الدين , في الاسلام .

رأي متسبين : بؤس "مبدأ الدولتين"

10/04/1980

فليحسم الفلسطينيون مسألة تقرير مصيرهم ويقرّوا الشكل المناسب لتقرير مصيرهم ! – هذا مطلب ديمقراطي أساسي ونحن نؤيده بكل وجداننا . ومع ذلك فسوف نواصل رفضنا لانذار ركاح أو "شيلي" ايانا نهائيا لكي نعلن الولاء لمبدأ "الدولة الفلسطينية الى جانب دولة اسرائيل" .

رأي متسبين : "الحركة الوطنية التقدمية" على محك التجربة

10/04/1980

وبما أنه لا جدل في كون أفراد الحركة الوطنية التقدمية وطنيين , فان واجبهم ان يثبتوا انهم تقدميين كما تسمى حركتهم .

المعارضة اليسارية في قرى المثلث : لا حمائل ولا ركاح ! – بقلم اهود عين-جيل

10/04/1980

ولم تضطر ركاح في انتخابات السلطات المحلية عام 1978 الى مصارعة المتواطئين على أجناسهم فحسب , بل الى منافسة قوائم وطنية مستقلة في عدد من القرى . هذه القوائم التي اشتهرت باسم "أبناء البلد" في أوساط الجمهور الاسرائيلي تحدّت ركاح ليس فحسب على صعيد حقوق الشعب الفلسطيني وانما أيضا على صعيد النضال الاجتماعي في القرية , ضد البنية الحمائلية التقليدية التي تشكل اداة هامة في جهاز التسلط السلطوي على الجماهير العربية .

السينما المعادية للصهيونية في اسرائيل – بقلم سمير فريد

10/04/1980

ظهر هذا المقال تحت عنوان " السينما المعادية للصهيونية في اسرائيل" في المجلة اليسارية المصرية "الموقف العربي" , العدد 27 , تموز/آب 1979 . والكاتب , سمير فريد , هو مراسل "الجمهورية" السينمائي .

  • עמוד 1 מתוך 8
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • ...
  • 8