العدد 88 – ربيع 1980

صورة الغلاف

10/04/1980

مظاهرة يوم الأرض في الجليل , 1977 . المصور : ريويتشي هيروكاوا

رأي متسبين : ما العمل ازاء واقع التطبيع ؟

10/04/1980

لقد استنفدت الحركة القومية العربية قوتها , ونجم عن اضمحلالها فراغ ايديولوجي وسياسي . وحالما أخفق اليسار في مهمته ولم ينجح في تطوير خطة عمل تتجاوب ومطالب الجماهير , وجدت لهل الجماهير بديلا – وبئس البديل – في الدين , في الاسلام .

رأي متسبين : بؤس "مبدأ الدولتين"

10/04/1980

فليحسم الفلسطينيون مسألة تقرير مصيرهم ويقرّوا الشكل المناسب لتقرير مصيرهم ! – هذا مطلب ديمقراطي أساسي ونحن نؤيده بكل وجداننا . ومع ذلك فسوف نواصل رفضنا لانذار ركاح أو "شيلي" ايانا نهائيا لكي نعلن الولاء لمبدأ "الدولة الفلسطينية الى جانب دولة اسرائيل" .

رأي متسبين : "الحركة الوطنية التقدمية" على محك التجربة

10/04/1980

وبما أنه لا جدل في كون أفراد الحركة الوطنية التقدمية وطنيين , فان واجبهم ان يثبتوا انهم تقدميين كما تسمى حركتهم .

رأي متسبين : في سبيل جبهة ديمقراطية عربية – يهودية

10/04/1980

نحن نعتقد أن الظروف أصبحت مؤاتية لاقامة جبهة عربية – يهودية ، للنضال ضد الإضطهاد القومي والتمييز العنصري ، ومن أجل الاعتراف بالحقوق القومية ‏والانسانية لأبناء الشعب العربي الفلسطيني ٠ ونعتقد أن الاشتراك في هذه الجبهة ممكن لجميع الذين يؤمنون أنه من أجل تحقيق سلام حقيقي – أي حل النزاع الاسرائيلي- العربي بشكل جذري – يتوجب النضال ضد الصهيونية حتى كسرها ، وارساء علاقات الشعبين – الشعب العربي الفلسطيني والشعب اليهودي الاسرائيلي – على أساس من المساواة الكاملة ‏٠

اعادة النظر في الحرب الأهلية في لبنان – بقلم ايلي لوبل

10/04/1980

المهم أن الانطباع الحاصل من قراءة موقف المنظمة هو في رأينا أن النضال الدائر في لبنان هو بين معسكر يساري (بقيادة زعيم غير يساري بهذا القدر , بل برجوازي , وهو جنبلاط) ومعسكر رجعي . رأيي ان النضال – على الأقل منذ صيف 1975 – يدور بين جناحي البرجوازية . هذه الحرب ليست حربنا . وعليه ينبغي أن يكون مطلبنا الرئيسي: ايقاف الحرب , النهاية للمجازر , السلام !

الكلمة الأولى: تحية للمناضل ايلي لوبل – "الحرية"

10/04/1980

وأعلن ايلي لوبل في كتاباته وفي محاضراته تأييده الكامل لحق الشعب الفلسطيني في القتال ضد الصهاينة وفي انتزاع الاستقلال الوطني , وطالب بتلاقي القوى الثورية العربية واليهودية المناهضة للصهيونية للعمل على هزيمة المشروع الصهيوني .

المعارضة اليسارية في قرى المثلث : لا حمائل ولا ركاح ! – بقلم اهود عين-جيل

10/04/1980

ولم تضطر ركاح في انتخابات السلطات المحلية عام 1978 الى مصارعة المتواطئين على أجناسهم فحسب , بل الى منافسة قوائم وطنية مستقلة في عدد من القرى . هذه القوائم التي اشتهرت باسم "أبناء البلد" في أوساط الجمهور الاسرائيلي تحدّت ركاح ليس فحسب على صعيد حقوق الشعب الفلسطيني وانما أيضا على صعيد النضال الاجتماعي في القرية , ضد البنية الحمائلية التقليدية التي تشكل اداة هامة في جهاز التسلط السلطوي على الجماهير العربية .

السينما المعادية للصهيونية في اسرائيل – بقلم سمير فريد

10/04/1980

ظهر هذا المقال تحت عنوان " السينما المعادية للصهيونية في اسرائيل" في المجلة اليسارية المصرية "الموقف العربي" , العدد 27 , تموز/آب 1979 . والكاتب , سمير فريد , هو مراسل "الجمهورية" السينمائي .

من قصص الاستيطان الكولونيالي

10/04/1980

زيارة عضو "متسبين" في أستراليا والمقابلة التي أجراها مع بيلي كرايغي , احد ممثلي السكان الأصليين في أستراليا (الأبروجينل) : "نحن نريد أرضا ولا نريد برلمانهم ولا تماثيل حروبهم ولا سجونهم . نحن نريد ان نتكلم في الأمم المتحدة مثل منظمة التحرير الفلسطينية ومثلما تكلم الغجر , نريد كسب اعتراف بنا كجسم ذي سيادة , كي يكون لنا على الأقل منبر ونتكلم من فوقه"

عبرة مهاجر فلسطيني : مقابلة مع عدنان خليلي – اهود عين-جيل

10/04/1980

"كمهاجر اتمتع بكامل حقوقي ولي الحرية الكاملة ضمن القانون وكذلك حال كل المهاجرين , الا ان سكان البلاد الأصليين – الأبروجينل – لا يتمتعون بهذه الحقوق وهذا فعلا يؤثر على نفسي وأشعر بأنني مذنب بحقهم لأنني هاجرت الى أستراليا" .

حركة أصدقاء فلسطين تكرم اهود عين-جيل

10/04/1980

عن "النهار" الأسترالية , 21/9/1979: دعت حركة أصدقاء فلسطين مساء السبت الماضي الى سهرة تكريما للزائر اليهودي المعادي للصهيونية اهود عين جيل الذي قدم الأسبوع الماضي سلسلة من المحاضرات في سيدني كشف فيها عنصرية الصهيونية والسياسة القمعية التي تمارسها دولة اسرائيل .

الايمان بقوة الكلمة

10/04/1980

ان تغيير اسم العملة من ليرة الى "شاكل" يدل أكثر من أي شيء آخر على طابع حكومة بغين , وهو الايمان الغيبي بقوة الكلمة وانعدام التمييز بين السياسة و"الاعلام" .

رسالة قارئ : "لا اله الا الله الجبهة رسول الله !" – صالح أبو حاتم , طمرة

10/04/1980

أني رغم انتقادي لانتهازية ركاح وتملقها للدين وأهله , فانني أؤيد النضال ضمن جبهة عربية – يهودية حقيقية وليس جبهة لتصيد أصوات الناخبين من عرب ويهود للفوز بمقعد اضافي في الكنيست أو المجلس المحلي . بل أؤيد جبهة نضال مثابر على مدار السنة كلها ضد الاضطهاد القومي والتفرقة العنصرية .

النضال الوطني والاجتماعي في الضفة الغربية

10/04/1980

محاضر من بير زيت لمجلة "متسبين" : "النضال من أجل مجتمع علماني ما زال في بدايته"

ملكية بناية "هداسا" في الخليل – بقلم حاييم باجايو (هانيجبي)

10/04/1980

فان كان فرانكو وحسون هم أصحاب بناية هداسا الشخصيين فعليهم ان يراعوا حق شريكهم في هذه الملكية وهو الحاخام حاييم باجايو الذي توفى قبل حوالي عشرين عاما وانا حقيده الوحيد ووارث كل ملكه . والا فأني أعلن بأنني لا اسمح لأحد من المستوطنين ان يقيم في البناية أو أن يستخدمها لغرض آخر , وها أنا ذا أودع حصتي منها بيدي بلدية الخليل .

"حزب البعث" حزب الموت / لن نشارك في قمع شعب آخر !

10/04/1980

1. مظاهرة متسبين في القدس احتجاجا ضد تأسيس الحزب الصهيوني المتطرف , حزب "هاتحياه" (البعث). 2. مظاهرة جماعة ال-27 الشباب الرافضين للخدمة العسكرية في الأراضي المحتلة , امام مقر جمعية الصحفيين في تل أبيب .

الالتزام الأوسع من الحياة – بقلم سمير الدويمي

10/04/1980

غياب ايلي لوبيل الذي خدم القضية الفلسطينية بشجاعة سيترك فراغا في الحركة اليهودية المعادية للصهيونية التي تواجه مصاعب ضخمة . فهؤلاء اليهود الذين ولد بعدهم في اسرائيل والذين لا يبلغ عددهم بضع مئات يعيشون معزولين داخل اسرائيل وخارجها وفي الوقت نفسه ينظر العالم العربي اليهم نظرة حذر بالغ . هذه العزلة التي عاشها لوبيل هي أقسى ما في حياته . ويبقى انتحاره عملا راقيا في زمن كله انحطاط .

غدا , الماضي – قصيدة بقلم عبد القادر الجنابي

10/04/1980

كتبت القصيدة تأثرا بخبر موت ايلي لوبيل , الذي انتحر في باريس في 3 أكتوبر 1979.