مظاهرة متسبين : مع عمال بولندا ٬ ضد طغيان الحزب

مظاهرة متسبين : مع عمال بولندا ٬ ضد طغيان الحزب

أعضاء متسبين يتظاهرون تضامنا مع عمال بولندا أمام مقر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الاسرائيلي (ركاح) ٬ قي تل أبيب ٬ 25/8/1980 .

بما انه لا يوجد تمثيل رسمي لحكومة بولندا في اسرائيل ٬ فاننا نتظاهر أمام مكاتب اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الاسرائيلي (قكاح) متضامنين مع جماهير العمال البولنديين .

ذلك لأن قادة الحزب توخوا بارادتهم الحرة ووعيهم الكامل الدفاع المطلق عن الطبقات الحاكمة في بلدان المعسكر الشرقي ٬ ولك ذلك طبعا باسم الاشتراكية وهم يرفعون بأيديهم الراية الحمراء !

لقد استجابت الطغمة الحاكمة في بولندا بقيادة ادوارد غريك فورا للمطالب الاقتصادية للعمال المضربين وأعلنت موافقتها لزيادة الأجور . لالا ان بقية المطالب المسماة "سياسية" رفضت بشدة كمطالب تشكل خطرا على النظام . واجترت الطبقة الحاكمة ما اعتادت اجتراره طيلة عشرات السنوات من كلام مثل "فوضويون" و"عناصر لا اشتراكية" تقوم بتحريض العمال . ولقد خبرنا مثل تلك الأقاويل .

وغدا ستطلع علينا أبواب حكام بولندا والاتحاد السوفييتي ان هؤلاء "الفوضويين" وشركاءهم ليسوا الا "عملاء للامبريالية" يطمعون في اعادة بناء نظام الاستغلال القديم ٬ وعندئذ سيبرر أنصار البيروقراطية السوفييتية ٬ وضمنهم طبعا قادة ركاح ٬ كل عملية قمع وحشي بما فيها غزو قوات حلف وارسو لأراضي بولندا ٬ لاغراق النضال المتعاظم بالدم . (أذكر المانيا الشرقية ٬ 1953 ٬ هنغاريا ٬ 1956 وتشيكوسلوفاكيا ٬ 1967) .

ان مطالب العمال البولنديين في حق الاضراب ٬ الانتخابات الحرة ٬ الغاء الرقابة ٬ حرية التعبير والتنظيم ٬ اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والغاء امتيازات رجال السلطة ليست "مناورة امبريالية" ٬ انها مطالب أساسية تم الاعتراف بها نظريا على أيدي الأنظمة البرجوازية ‒ الديمقراطية وان لم يتم هذا الاعتراف عمليا بشكل دائم وفي كل مكان .

لا اشتراكية بدون ديمقراطية - ضد استغلال واضطهاد العمال في بولندا

لا اشتراكية بدون ديمقراطية - ضد استغلال واضطهاد العمال في بولندا

نحن المناضلين من أجل الاشتراكية تحت الراية الحمراء وشعار ماركس وانجلز "يا عمال العالم اتحدوا" ندعو الشيوعيين للانضمام الينا اعرابا عن التأييد والتضامن مع عمال بولندا .

لم تأت الاشتراكية الى العالم لاجهاض الحريات الديمقراطية التي تحمل بها الرأسمالية وتبديلها بحكم الحزب . ولم تأت الاشتراكية كي تبشر جماهير المستغلين في الأرض بميلاد نظام استغلال على غرار جديد مثل هذا السائد في بولندا . الاشتراكية جاءت كي تقضي على أنظمة الاستغلال والاضطهاد وتبدل كافة الأنظمة الاجتماعية ‒ السياسية الراهنة بمجتمع الرخاء غير الطبقي لأناس أحرار يديرون بشكل جماعي واع عملية حياتهم الاجتماعية ينتجون ويملكون الرخاء الاجتماعي .

اننا اذ نتظاهر اليوم هنا انما نسهم في تطهير العلم الأحمر مما ناله من تلطيخ في العقود الأخيرة من السنوات على أيدي ستالين والستالينيين وخلفائهم سالكي دربهم الاقزام .

اننا نقول لقادة ركاح : ان تبريركم قمع عمال بولندا انما يخدم أعداء الاشتراكية ويضر فيما يضر ٬ بالنضال الذي نخوضه نحن واياكم سوية في جبهة واحدة ضد احتلال أبناء الشعب العربي الفلسطيني واضطهادهم ٬ ضد الاستغلال الطبقي والتفرقة الطائفية ٬ ضد الصهيونية ٬ ضد الامبريالية وضد الطبقات الحاكمة في العالم العربي .

مركز المنظمة الاشتراكية في اسرائيل ‒ متسبين