اهود عين-جيل في محاضرة في ملبورن , نظمتها منظمة "اليهود ضد الصهيونية واللاسامية"

 

(عن "النهار" الأسترالية , 21/9/1979)

دعت حركة أصدقاء فلسطين مساء السبت الماضي الى سهرة تكريما للزائر اليهودي المعادي للصهيونية اهود عين جيل الذي قدم الأسبوع الماضي سلسلة من المحاضرات في سيدني كشف فيها عنصرية الصهيونية والسياسة القمعية التي تمارسها دولة اسرائيل .

وقد لبى الدعوة عدد من أبناء الجالية العربية وممثلي التنظيمات الوطنية في سيدني ممن ارادوا التعرف على هذا الشاب الشجاع . وكان اللقاء في منزل الصديق عمر علم الدين في بانشبول حيث تبادل الحضور النقاش حول مختلف مظاهر النزاع في الشرق الأوسط .

والقى ضيف السهرة السيد اهود عين جيل كلمة قيمة على ابناء الجالية العربية ركز فيها على ان عنصرية الصهيونية هي أمر واضح وتتوفر عليه دلائل كثيرة ولكن العنصرية ليست كل ما يجب ان نعترض عليه في الحركة الصهيونية . لأن هذه الحركة هي في المجال الأول حركة استعمارية يهمها الستيلء على الأرض , على حساب السكان الأصليين , وفي هذا المجال يجب محاربتها بشدة حتى ولو لم تكن عنصرية وتمارس سياسة التمييز .

ودعا السيد اهود عين جيل أيضا الى توحيد الصفوف والعمل نحو هدف توحيد الشرق الأوسط بشكل يضمن الكرامة للجميع ويحفظ حقوق الأقليات في مجتمع اشتراكي تسود فيه المبادئ والقيم الانسانية والمساواة والعدل .

ونحو نهاية السهرة دعا مسؤولو حركة أصدقاء فلسطين الى جمع التبرعات لمساعدة منظمة اليهود ضد الصهيونية واللاسامية" – جازا – في ملبورن , والتي قامت بدعوة السيد عين جيل الى أستراليا .

[عن زيارة عضو "متسبين" في أستراليا]