flag - 85

(بيان حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي بمناسبة أول ايار 1978)

تحتفل الطبقة العاملة المصرية ٬ مع عمال العالم بعيد أول مايو الذي يجسد نضال الطبقة العاملة منذ ان تصدت بشجاعة فائقة لأساليب استغلالها من قبل الرأسمالية الأمريكية التي تبلورت في مذبحة شيكاغو التي نصبتها للعمال في نهاية القرن الماضي .

واتسع دائرة النضال بشمولها كافة ارجاء العالم ‒ قبل وبعد تلك المذبحة الرهيبة انما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان حقوق العمال ومطالبهم مشتركة على المستويات الوطنية والقومية والعالمية ويزيد من ضرورة وحدتها لارتباط أهدافها ومستقبلها ومصيرها في مواجهة عدو شرس هو الامبريالية العالمية واحتكاراتها التي تسعى لتحقيق الثراء الفاحش على حساب امتصاص جهود عرق ودماء العمال عامة والشعوب النامية والمتخلفة بصفة خاصة مما يتطلب ان يبذل النضال العمالي أقصى جهوده وتجنيد كل قواه للتصدي لذلك العدو مهما كانت التضحيات .

ويأتي أول مايو هذا العام وأحوال المعيشة قد زادت سوءا .. وارتفاع الأسعار الجنوني وغول الغلاء الفظيع يزيد من الام الفقراء والكادحين ويجعل الهوة سحيقة بين من يكدون ويعرقون ومن ينهبون ويستغلون .

ومع أهوال ازدياد الفقراء فقرا والأغنياء غنى فان مطالب الطبقة العاملة وامالها التي عبرت عنها مؤتمرات الحركة النقابية لا تجد آذانا صاغية بل ويضرب بها عرض الحائط ويتعرض المناضلين الوطنيين الى حملة قمع وصلت الى درجة تلفيق تهم خطيرة واصدار قوانين واجراءات استثنائية لمحاكمة أصحاب الآراء والافكار النضالية امام محاكم عسكرية وهو ما لفظته شعوب العالم المتحضر .

ويأتي عيد العمال هذا العام والطبقة العاملة المصرية ما زالت ممنوعة من ممارسة حقها الطبيعي في التظاهر السلمي والاضراب دفاعا عن حقها المشروع في وجه الاستغلال والارهاب والقهر الطبقي .

يأتي عيد العمال والعمال يشتتون بالفصل والايقاف والابعاد عن مواقعهم الأصلية .

يأتي أول مايو ‒ ومنظماتنا النقابية وحقوقنا العمالية التي اكتسبناها بعد نضال طويل مهددة ومعرضة للزوال بفعل اشتراك رؤوس الأموال الأجنبية في صناعاتنا الوطنية .

يأتي عيد العمال .. وقطاعنا العام ركيزة اقتصادنا الوطني ودعامة نمونا الاقتصادي والاجتماعي معرض للضياع والانهيار .

يأتي أول مايو ... ولا يزال عمال القطاع الخاص يصرخون مطالبين بمساواتهم باخوتهم في الحكومة والقطاع العام .

ان تضحيات زملائنا الذين استشهدوا وشنقوا طوال مسيرتنا النضالية التي بدأت بشهيد عمال السكة الحديد ابراهيم موسى وصحبه الذين قادوا فدائيي اليد السوداء في قتال الانجليز والذين صمدوا في مواجهة كل صنوف التعذيب بعد ما قتلوا سردار الجيش الانجليزي وواجهوا المشانق بصلابة الرجال وتضحياتنا حتى حصلنا على حق قيام التنظيم النقابي وكافة التشريعات المنظمة لحق العمل والتي كان أبرزها قانون غلاء المعيشة الذي انتزعته الطبقة العاملة عام 1940 وسط قيود الحرب واجراءاتها الى جانب ما حصلت عليه من حقوق استجابت لها القيادة الثورية بقرارات يوليو الاشتراكية عام 1961 .

ان تلك التضحيات العمالية الوطنية تفرض على طبقتنا العاملة المناضلة بكل منظماتها في المرحلة المقبلة مهام وطنية وقومية .

أولا : التصدي لمحاولات تصفية القطاع العام التي ترمى الى بيعه وتسمح لرأس المال الأجنبي بالمشاركة فيه .

ثانيا : العمل على توحيد النضالات العمالية وراء حقها في الحصول على الأجر العادل الذي يواجه الغلاء والارتفاع الجنوني في الأسعار .

ثالثا : المطالبة المستمرة بمساواة عمال القطاع الخاص بالعاملين بالحكومة والقطاع العام .

رابعا : التأكيد الدائم على وحدة واستقلالية الحركة النقابية المصرية وتفرغ رئيس الاتحاد العام للمهام والمسؤوليات النقابية المنتخب من أجلها .

خامسا : الدفاع عن الحريات النقابية المقررة في الاتفاقات الدولية وفي مقدمتها حق التظاهر السلمي والاضراب وعدم الزج بقيادات الطبقة العاملة في السجون وتلفيق القضايا لهم تحت تهم مختلفة والمطالبة بعدم محاكمة المدنيين امام محاكم عسكرية والغاء كل القوانين المقيدة للحريات .

سادسا : ينبغي ان تتوجه الجهود للحفاظ على وحدة الطبقة العاملة العربية ممثلة في الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وابعاد مؤثرات الخلاف بين النظم العربية عنها .

سابعا : مساندة النضال العادل للطبقة العاملة الفلسطينية بما يمكنها مع شعبها استعادة حقوقها المشروعة في وطن مستقل وحياة كريمة .

ثامنا : الاستعداد في كل وقت للتصدي لأطماع اسرائيل ومن يساندها بما يجبرها على الانسحاب من أرضنا العربية المحتلة .

تاسعا : مساندة عمال تونس الذين تعرضوا للقهر والارهاب من قبل السلطة التونسية والمطالبة بالافراج عن المناضل العمالي الحبيب عاشور وزملاءه من القادة النقابية .

عاشرا : حسن اختيار ممثلي العمال في انتخابات مجالس ادارة الشركات المقبلة من العناصر الواعية الصلبة المناضلة .

تحية لشهداء الطبقة العاملة المصرية .

وعاش نضالها المستمر الدؤب .

وعاشت وحدة الطبقة العاملة العربية .

تحريرا في : 1/5/1978 .

لجنة العمل الجماهيري

مكتب العمال

حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي

 

(عن "الحقيقة" ٬ لسان حال اللجنة التحضيرية لرابطة الوطنيين التقدميين المصريين بالمملكة المتحدة وايرلندا ٬ يونيو 1978)