beirut ruined

‒ 1 ‒

يتجولان في احدى شوارع بيروت المدمرة :

‒ أي زلزال هذا ؟

‒ ليس زلزالا . انه بعض من منتوجات البشر .

‒ أي بشر ؟

‒ ألم تسمع أمين الجميل يقول في أوائل الحرب : نحن بنينا هذا البلد . ونحن سندمره اذا اقتضى الأمر ؟ ها هم قد دمروه . حولوه الى أطلال . الى أعمدة خشبية محترقة . الى ...

‒ انتبه لغم !

‒ (لا يكترث ٬ يتابع سيره) . خاضوا الحرب تحت شعار السيادة . تستطيع الآن ان تبحث عن السيادة تحت ركام هذا المبنى ٬ تبين ان (سيادتهم) تعني سيطرة الغانية على قبوها ! اتضح ان (سيادتهم) تباع لمن يدفع أكثر !

تكشف ان ...

‒ انتبه . قذيفة لم تنفجر .

‒ (لا يكترث يتابع سيره) . اهرقوا الاف الأغاني التي تتغنى بلبنان . كم كان سهلا عليهم ان يحبوه . كم كان سهلا عليهم ان يكرهوه ... حتى الموت !

‒ دعنا لا نمر من هنا . ربما ما يزال هناك قناصة .

‒ (لا يكترث يتابع سيره) . وطنهم كان يعني بالنسبة لهم امتيازات . حينما احسوا ان المقهورون على وشك الاطاحة بامتيازاتهم ٬ لم يترددوا لحظة . دمروا الوطن . اطاحوا به .

مصور تلفزيوني أجنبي يمر بجانبهما يلتقط الصور المتتالية للدمار وهو يكاد يطير فرحا بهذه (الغنيمة) .

المصور لم ينتبه لوجودهما ٬ كما لم يتنبه لشعار كتب على بقايا بناية كان يصورها . الشعار رسم باللون الأسود . الشعار كان يقول : (الكتائب والأحرار مروا من هنا . عاش لبنان !)

‒ 2 ‒

أنظر . (انعزالي) !

الاثنان يشاهدان مواطنا على مدخل الاشرفية في التباريس . تهيأ لهما في البداية انه قادم نحوهما . تقدم المواطن بالفعل خطوات ولكنه ما لبث ان توقف ثم قفل عائدا . تبين ان شخصا آخر كان يقف في مواجهته وهو يخفي سلاحه .. وينظر اليه شذرا !

‒ 3 ‒

الاثنان وصلا الى معاقل القوات المشتركة في الأسواق :

‒ هل تعلم شيئا ؟ تستطيع ان تؤرخ للحرب الأهلية اللبنانية كلها عبر جمع الشعارات المكتوبة على الحيطان . أنظر : (لا للكتائب . لا للانعزاليين . لا للحكم العسكري . نعم للبنان ديمقراطي علماني ) . أنظر : (لا للتعريب ومناورات السادات ٬ تسقط الرجعية العربية !) . أنظر : (لا لمؤامرات النظام السوري . لا للتدخل العسكري السوري . أين الأنظمة الوطنية العربية ؟) . أنظر : (لا للتدويل ٬ سنحطم مؤامرات الامبريالية الأميركية . لا للتدخل الفرنسي . لا للمرتزقة الفرنسيين والبريطانيين والأميركيين و .. ) .

‒ الثاني لم يرد . اكتفى فقط برسم ابتسامة فخر واعتزاز على ثغره . الأول بادله الابتسامة ذاتها وكأنه سمعه يقول : (حقا مقاتلونا أبطال . كيف استطاعوا احباط كل هذه الحلقات التآمرية ؟) !

‒ 4 ‒

الساعة شارفت على السادسة مساء . بيروت المدمرة اقفرت من الفضوليين . الاثنان ما زالا يتجولان :

‒ هل تشعر بالخوف ؟

‒ أشعر برهبة الموت .

‒ غريب ٬ لا أشعر لا بخوف ولا برهبة موت ٬ فقط ينتابني شعور عميق بالحزن ٬ مشوب بشعور عميق آخر بأن الجثة التي ماتت قد أعطت قبل وفاتها مولودا جديدا .

‒ ...

‒ لا أستطيع أن أصف لك هذا المولود الجديد ٬ ولكني أستطيع حتى ان أراه وأسمعه وسط هذا الصمت الرهيب .

‒ ربما للأن هذه الشوارع التي نمر بها الآن تذكرك بمظاهرات الطلاب . بهتافات العمال . بتحركات المقاتلين . بصور الشهداء ...
الآخر لا يرد . يمسك بيد رفيقه ٬ يقول : (دعنا نخرج من هنا) . قبل ان يتحرك تلتقط أنظاره صورة أحد الشهداء . دمعة تترقرق على جبينه .. تليها ابتسامة سريعة !

 

(عن مجلة "الحرية" اللبنانية)