(ملحق للعدد رقم 76 ٬ 31 آذار 1976)

day of the land - 76

كتبت هذه السطور ساعات قليلة بعد أن اتضح ان يوم الأرض قد تحول الى يوم دموي . لقد ظنت السلطات انه يكفي استعراض قوتها لارهاب العرب الفلسطينيين في الجليل والمثلث . وبيّتت ليوم الأرض ورفضت السماح باجراء المظاهرة في القدس أمام الكنيست .

لقد شنت السلطات حملة ارهاب واسعة على العمال العرب بواسطة أصحاب الصناعة والمقاولين وكبار الموظفين ونشيطي الهستدروت و"المستشارين" وأذنابهم في القرى العربية . كما وشنت هذه السلطات حملة ارهاب في القرى ضد رؤساء السلطات المحلية والتجار .

لقد هددت السلطات جميع الأهالي العرب في اسرائيل . ومع اقتراب موعد الاضراب العام قامت السلطات عشية يوم الأرض باحتلال مدينة الناصرة والعديد من القرى في الجليل والمثلث . لقد كان احتلالاً عسكرياً حقيقياً : الالاف من الجنود وحرس الحدود والشرطة بكامل عدتهم وسلاحهم للمعركة بما في ذلك المصفحات العسكرية .

والنتائج معروفة : مئات المعتقلين والجرحى و... ستة قتلى من المواطنين الذين خرجوا للتظاهر ضد التمييز العنصري وضد نهب أرضهم وتحقيرهم واذلالهم واخضاعهم من جديد بالقوة العسكرية .

لقد حولت السلطات يوم الأرض الى يوم دم .

وبذلك ساهمت بنفسها رغم ارادتها الى تدهور وافلاس سياستها مرة أخرى . فهذه السلطات التي دأبت خلال سنين على التنكر لوجود الشعب العربي الفلسطيني ولحقوقه الانسانية والقومية أبرزت الآن ليس فحسب أن هذا الشعب حيّ موجود وأن أبناءه العزّل يكافحون بأيديهم بشجاعة ٬ بل أبرزت أن أولئك الذين سُمّوا خلال سنين "عرب اسرائيل" ليسوا الا جزءاً لا يتجزأ من هذا الشعب . ان هؤلاء الحكام الذين لا يستطيعون مواجهة هذه الحقيقة البسيطة يحاولون انقاذ سياستهم المتهادية عن طريق ايجاد كبش فداء .

اننا نجزم أن أعمال القمع والنهب التي تمارسها السياسة الصهيونية هي التي أثارت الشعب وليس "المحرضون" !

وبالنسبة لنا ليس ثمة جديد . ان يوم الأرض وما صحبه من كفاح غير منفصل عن الكفاح في الأراضي المحتلة . ان قمع المظاهرات الشعبية في الضفة الغربية والجليل والمثلث هو جزء من السياسة الصهيونية التي تسعى الى اسقاط المسألة الفلسطينية من على جدول أعمال السياسة في المنطقة والعالم لكي يتسنّى لهل تثبيت وضع راهن جديد من خلال نهب الأراضي وتجاهل وجود الفلسطينيين القومي وطمس حقوقهم في الأراضي المحتلة واسرائيل على حد سواء .

انه يتوجب على الجماهير اليهودية الاسرائيلية ٬ نبد الصهيونية ان كانت تريد تأمين حقوقها الانسانية والقومية كشعب متساوي الحقوق في أسرة الشعوب في الشرق العربي .

  • اننا نتضامن مع كفاح الشعب العربي الفلسطيني ضد سياسة الاستيطان الصهيوني على شتى صوره وأشكاله !
  • ليطلق سراح معتقلي يوم الأرض !
  • ليتوقف نهب الأراضي العربية !

هيئة تحرير "متسبين"

31 آذار 1976

(ملحق للعدد رقم 76)

الى الصفحة الثانية للملحق