Archives

يوليو 15, 2023

الفصل الخامس : نظرة المنظمة الى المقاومة الفلسطينية والحل الثوري للنزاع في المنطقة

2023-12-09T14:19:06+02:00يوليو 15, 2023|الأقسام: الكتاب عن متسبين|الوسوم: |

ليس بامكان الكفاح الفلسطيني المسلح ضرب المصالح الامبريالية وسيطرتها في المنطقة بدون القضاء على شركاء الامبريالية الصغار في الاستغلال ، أي الطبقات الرجعية الحاكمة في العالم العربي والاستنتاج الذي تصل اليه منظمة ماتسبين لا يدعو الفلسطيني للانتظار بهدوء حتى يتم القضاء على السيطرة الامبريالية في المنطقة بأسرها ، بل يدعوهم للالتفاف حول النضال الأوسع في سبيل التحرير السياسي والاجتماعي للشرق الأوسط بأسره .

مارس 8, 2022

ضد اضطهاد المرأة

2022-12-03T15:03:58+02:00مارس 8, 2022|الأقسام: المقالات|

ان النضال ضد اضطهاد المرأة في المجتمع والعائلة , وضد الاضطهاد الجنسي والاضطهاد لأسباب السن , ضمن اطار العائلة الاستبدادي القائم , والتي تعد خلية لمجتمع القمع الطبقي وتشكل عينة مصغرة له , هذا النضال [...]

أكتوبر 26, 2021

رسالة رفيق شامي الى أحمد مصاروة: تصور معي يا أخي

2021-10-31T11:57:26+02:00أكتوبر 26, 2021|الأقسام: المقالات|الوسوم: , , |

تعود بي الذاكرة الى هايدلبرغ حيث التقينا وتفاهمنا بسرعة. وكم اعجبتني طبيعتك الهادئة وميلك للمرح والسلام. كنت آنذاك كحالتي اليوم كثير الأشغال ولا امتلك الوقت للراحة لكني كنت اسعد بلقائك وخفة ظلك وتواضعك وهما صفتان نادرتان عند عرب هايدلبرغ. اشكرك لكل دقيقة امضيناها معاً. لكني لا اريد حتى في سطوري القليلة التي اهنئك بها ان أخفي عنك حزني لهذه المأساة الدائمة التي تعيشها شعوب المنطقة.

يناير 4, 2021

موقع ماتسبين: معطيات المستخدمين لعام ٢٠٢٠

2021-01-17T12:48:22+02:00يناير 4, 2021|الأقسام: Matzpen|

خريطة زيارات الموقع باللغات العربية, العبرية والانجليزية حسب بلدان المستخدمين (144بلدا) * معطيات عن الأربعين بلدا ذات أكبر عدد من المستخدمين * موقع متسبين بالعربية: قائمة ال ١٠ صفحة الأكثر زيارة عام ٢٠٢٠

مارس 29, 2018

يونيو 22, 2017

يناير 28, 2017

مايو 15, 2013

صداقة قطعها الموت : عكيفا أور، أحد مؤسسي «ماتسبين»، القاطع مع الصهيونية – بقلم موسى البديري

2024-02-29T08:43:04+02:00مايو 15, 2013|الأقسام: المقالات|الوسوم: |

انطلق في مسيرة قادته في النهاية إلى حرب نقدية مع الصهيونية بوصفها حركة تدعي التحرر وأودت به في السنوات التي تلت إنشاء منظمة «متسبين» إلى انفصال تام عن المبادئ الصهيونية.

يناير 23, 1999

فريد فرح الأممي الإنساني والناصري – عوديد بيلافسكي

2020-09-08T11:29:42+03:00يناير 23, 1999|الأقسام: المقالات|الوسوم: , |

لم يدع فريد مركزية النضال الفلسطيني العادل ضد الصهيونية ان تحرفه عن فكره الأممي الإنساني الذي يرى بالمظلومين والمسحوقين في كل مكان حلفاء في النضال وجديرين بكل التضامن والتأييد .

أكتوبر 21, 1988

الأخ والصديق رئيف حنا الياس

2021-07-04T17:51:26+03:00أكتوبر 21, 1988|الأقسام: Matzpen|الوسوم: |

كان رئيف من الشخصيات اليسارية البارزة في القدس خلال الستينات والسبعينات, وغداة حرب حزيران 1967 كان أحد الأفراد القلائل الذين شاركوا مع جماعات "الماتسبين" في رسم شعار (يسقط الاحتلال) في شوارع القدس.

مايو 2, 1988

تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية !

2021-06-15T20:57:51+03:00مايو 2, 1988|الأقسام: المناشير|

تحية لأطفال الحجارة . تحية للنساء الواقفات في الخط الأول للنضال . تحية للصبايا والشبان الذين يقتحمون المخاطر ببسالة واقدام . تحية للجرحى والأسرى الصامدين رغم المشاق والصعاب . نحية للجماهير الفلسطينية التي تثيت للاسرائيليين المرة تلو الاخرى ان شعبا يضطهد شعبا آخر لا يمكن ان يكون حرا .

أغسطس 18, 1983

رسالة الى رفيق اسرائيلي ‒ العفيف الأخضر

2020-01-07T10:35:47+02:00أغسطس 18, 1983|الأقسام: المقالات|الوسوم: |

اعتقد انه لا بد ان يأتي يوم ‒ بعد بضعة شهور أو بضعة سنين ‒ لكي يتحاور بورجوازيون اسرائيليون مع بورجوازيون فلسطينيين من أجل "هدنة" ما بين اخر حرب وقعت أو ستقع والحرب القادمة

يوليو 10, 1983

بؤس الايديولوجيا العربية : نظرة أولية ‒ بقلم خالد عايد

2017-08-20T20:43:34+03:00يوليو 10, 1983|الأقسام: العدد 90 - صيف 1983, المقالات|الوسوم: |

يمكن القول ان "الايديولوجيا العربية" تعيش بمنوعاتها الثلاث ‒ الدينية الاسلامية والقومية العربية والماركسية "الرسمية" ‒ أزمة متفاوتة الوتيرة والحدة تضعها على شفير الافلاس الكامل . فهذه الايديولوجيا تكاد تستمد أسباب حياتها كاملة من ادمانها القاتل على اجترار مقولات وصيغ نظرية ‒ تبدو لها وكأنها أفلتت من قوانين جاذبية الزمان والمكان . اما الاجتهاد ٬ التجديد ٬ الابداع فهي أمور في حكم الهرطقة الكافرة ٬ الانحراف القومي ٬ أو الانتهازية اليسارية .

فبراير 10, 1983

رسالة الى أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني

2018-09-18T15:11:58+03:00فبراير 10, 1983|الأقسام: البيانات|

ان أبناء الشعب الاسرائيلي الذين يؤيدون اليوم بأغلبيتهم الساحقة السياسة الصهيونية ويتجندون طوعا في سبيل تحقيقها , هم هم الذين ينبغي على الفلسطينيين معايشتهم مستقبلا , وبالعكس , فأبناء الشعب الفلسطيني الذين يعتبرونهم الاسرائيليون أشد أعدائهم حاليا ¸هم هم الذين ينبغي على الاسرائيليين معايشتهم في الغد . وعيش مشترك لا يكدره قمه ولا قهر لا يتأتى الا اذا اعطى كل منى الطرفين الضمانات بألا يضطهد الطرف الآخر .

مارس 10, 1981

أصوات من داخل سوريا

2019-10-31T23:18:57+02:00مارس 10, 1981|الأقسام: المقالات|الوسوم: , , , , , , , , , , |

في مطلع عام 1980 نظم نظام البعث الحاكم في سوريا وجبهته ‒ صنيعته المدعوة "الجبهة الوطنية التقدمية" مؤتمرا من الادباء والصحافيين السوريين , بغية كسب تأييدهم لسياسة القمع والاستغلال التي يديرها البعث , هذه المرة تحت شعار "رصّ الصفوف ازاء خطر الاخوان المسلمين" . فسقط في أيدي قادة الجبهة عندما وقف الخطباء من المدعوين, الواحد تلو الآخر , وشرشحوا النظام وفضحوا ممارسته وعكاكيزه الجبهوية .

يناير 10, 1981

رأي متسبين ‒ ازاء حظر مؤتمر الناصرة الوطني : النضال ضد الصهيونية حق وواجب

2020-11-29T16:12:21+02:00يناير 10, 1981|الأقسام: البيانات, العدد 89 - شتاء 1980/81, المقالات|

بعد أكثر من ثلاثين عاما من الاضطهاد القومي والتمييز العنصري الذي مارسه وما زال يمارسه النظام الصهيوني ضد أبناء الشعب العربي الفلسطيني داخل اسرائيل ٬ كان من المحتم ٬ وأصبح الآن حقيقة واقعية ٬ ان يصل نضال الفلسطينيين في اسرائيل هذه المرحلة من التنظيم الوطني على صعيد قطري للنضال ضد النظام القائم فكرا وممارسة .

رأي متسبين عن الحرب العراقية الايرانية : تسقط أنظمة الاضطهاد والحروب !

2017-06-29T11:32:52+03:00يناير 10, 1981|الأقسام: العدد 89 - شتاء 1980/81, المقالات|

لا شك في ان شعار البلاشفة من سنة 1917 يصلح أيضا للحرب الايرانية العراقية . ليس للعمال والفلاحين المجندين على جانبي الجبهة مصلحة في الاقتتال . وليست لهم مصلحة أية مصلحة في الدفاع عن "الثورة" التي أوصلت مستغليهم ومضطهديهم الى الحكم .

رأي متسبين : الصهيونية واللاسامية

2018-07-31T19:03:40+03:00يناير 10, 1981|الأقسام: العدد 89 - شتاء 1980/81, المقالات|

الصهيونية هي ردّ اليهود العنصري على العنصرية اللاسامية ٬ وبصفتها هذه فان الصهيونية ليست نقيض اللاسامية بل وجهها الآخر . ولهذا فليس غريبا أن تخرج التيارات الفكرية المتنورة حقا في ارجاء العالم ضد اللاسامية وضد الصهيونية على حدّ سواء ٬ وليس في ذلك تناقض على الاطلاق .

اذهب إلى الأعلى